البوم الصور

  • ninepal
  • 10th Palestine Day يوم فلسطين العاشر
  • مظاهرة حرب غزة 2014
  • مظاهرة حرب غزة 2014
  • demon

Developed in conjunction with Eco-Joom.com

انضم القائمة البريدية

مرئية المنتدى

مظاهره حاشدة لنصرة غزة

nablus
نابلس

مدينة كنعانية قديمة ، كان اسمها ( شكيم ) .. وقد كانت تقع في وادي عرضه حوالي كيلو متر ، بين جبلي (عيبال و جرزيم ) .. فهدمها أحد القادة الرومان عام 67 م ونقل حجارتها للموقع الحالي ، الذي أطلق عليه اسم (نيابولس) .. أي المدينة الجديدة ..

فتحها العرب المسلمون على يد عمرو بن العاص في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنهما .. وقد وصفها المقدسي في كتابه (أحسن التقاسيم ) بأنها دمشق الصغرى لكثرة مياهها التي تأتي من 22 عينا أشهرها عين رأس العين ، و عين الصبيان ، وعين بيت الماء ، وعين القريون ، وعين العسل ، وعين الدفنة ..

بلغ عدد سكان نابلس عام 1980 م حوالي 60 ألف نسمة .. و أهلها يحبون العلم والثقافة ولا يسكتون على ضيم ، ولكثرة نضال أهلها أطلق على مدينتهم جبل النار .. و ينتسب للمدينة الشاعر ابراهيم طوقان و الأدباء عادل و أكرم زعيتر ، و محمد عزة دروزة .. وبالمدينة جامعة النجاح ..

ترتفع المدينة عن سطح البحر 550م وتبعد عن ساحل البحر المتوسط 42 كم وتبعد عن القدس 69 كم وعن عمان 114 كم .

ومن أشهر صناعات نابلس الصابون .. والكنافة النابلسية المشهورة ..

ومن مساجدها : جامع الخضراء .. و جامع ( حزن يعقوب ) و جامع (الأنبياء) والجامع الكبير الذي هو أكبر مساجد نابلس ..


طبــــــرية :


مدينة تقع في الشمال الشرقي من فلسطين .. على الجانب الغربي من بحيرة طبريا ، والتي يسميها البعض (بحر الجليل) .. سميت بهذا الاسم نسبة الى بانيها الامبراطور (طيباريوس ) عام 22م ..فتحها القائد شرحبيل بن حسنة سنة 13هـ و صارت عاصمة ل ( جند الأردن) ..

اكتسبت أهمية تجارية لأنها تقع على الخط التجاري : دمشق ، الكسوة ، فيق ، طبرية ، اللجون ، قلنسوة ، اللد ، أسدود ، غزة ، رفح ، مصر ..

كان العرب قبل الاسلام يتعاملون بنقودها (الدراهم الطبرانية) .. وقد ضرب خالد ابن الوليد سنة 15هـ الدراهم الاسلامية بدل الرومانية ..

من أشهر معالمها الحمامات المعدنية ، التي شدت بجمالها و روعتها الخلفاء الأمويين الذين بنوا فيها مشتى لهم ، حيث قصر الوليد بن عبد الملك في (خان المنية) .. ولقربها من الجولان اذ لا تبعد هضاب الجولان الا أقل من كيلومتر واحد ، في حين تنخفض طبريا عن سطح البحر ب 212م ..


البحيرة الساحرة التي سميت (بحيرة طبريا) طولها 21كم وأكبر عرض لها هو 12 كم وتبعد عن البحر المتوسط 43كم .. و أعمق مستوى للماء فيها هو 45م .. ومناخها لطيف جدا سواء في الشتاء أو الربيع ..


ينتسب لطبرية مجموعة من العلماء ، وكانوا يسموا ب ( الطبراني ) تمييزا عن الطبري .. و من أشهرهم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني صاحب المعجم الكبير في اسماء الصحابة والمعجم الأوسط والمعجم الصغير ..

بلغ سكان طبريا عام 1945 ( 11310) نسمة ، احتلها الصهاينة عام 1948م ، و أجلوا سكانها ، و أقاموا في مسجدها الجنوبي ، (جامع الجسر) ، متحفا.


حيــفا


مدينة ساحلية على البحر الأبيض المتوسط ، تقع في الطرف الشمالي ، ويحيط بها البحر والسهل والجبل في تآلف طبيعي ، يجعلها من أجمل مدن العالم :

1 ـ خليج عكا :

تقع حيفا في الجزء الجنوبي حيث ينبعج البحر لداخل اليابسة مسافة 4 كم ، حيث يصب نهر ( المقطع ) فيما يرتفع جبل الكرمل حوالي 200م وتقع حيفا في حضيضه .. مما يعطيها هذه الجاذبية بمناظرها الخلابة ..

2 ـ الساحل :

و ترويه أنهار دائمة أو شتوية .. ترتيبها من الشمال الى الجنوب :
أ ـ نهر المقطع
ب ـ وادي الطيرة ـ شتوي
ج ـ وادي الفلاح ـ شتوي
د ـ وادي المغارة ـ شتوي
هـ ـ نهر الدفلى ـ سمي هكذا لكثرة نبات الدفلى على ضفافه .
و ـ نهر الزرقاء ـ ويسمى نهر التمساح .

3 ـ جبل الكرمل :

يرتفع في الجهة الشمالية الى 546م .. وهو امتداد لجبال نابلس .. تكسوه أشجار السنديان والبلوط واللوز البري ..

تسمية حيفا :

حيفا كلمة عربية ، وتعني الناحية .. وذات الحيفة : من مساجد الرسول بين المدينة وتبوك . ويرجح أنها مدينة كنعانية قديمة عرفت قبل الميلاد بأربعة قرون باسم (إيفا) .. ولم يكن لها ذكر بالفتح العربي ..

ينسب لها ابراهيم بن محمد بن عبد الرزاق الحيفي من علماء الحديث توفي سنة 476 هـ . احتلها الفرنجة عام 1100م و أعادها صلاح الدين 1187م ثم أعاد الفرنجة احتلالها ، ثم استردها ( الظاهر بيبرس ) عام 1251م .

بلغ عدد سكانها عام 1945 ( 138) ألف نسمة .. احتلها اليهود في 22/4/1948 .. وبلغ عدد السكان العرب عام 1970 ( 17) ألف من أصل 200ألف

حيفا فديتك ما أبهى مغانيك
......وكم يطيب الهوى في ظل ناديك
ما الحسن الا كتاب أنت أسطره
.......... أو أنه قبلة قرت على فيك
ما أنت الا عروس البحر من قدم
........ علوت كبرا فمال البحر يغريك
لم يهو غيرك من شتى عرائسه
....... فخف نحوك في همس يناجيك






الخليل :


تقع الخليل على المرتفعات الجنوبية للقدس .. وتبعد عن القدس 44 كم ، وعن مدينة عمان 128كم ، وهي ترتفع عن سطح البحر 927 م ..

التسمية :

كانت الخليل في العصور القديمة تحمل اسم قرية (أربع) نسبة لبانيها .. وفي أوائل القرن التاسع عشر قبل الميلاد سكنها أبونا ابراهيم عليه السلام ، في منطقة بلوطات (ممرا) الواقعة شمال الخليل .. ولما توفيت زوجته ( سارة) دفنها في مغارة (مكفيلة) التي اشتراها هي وحقلها من (عفرون بن صوحر الحثي) ولما توفي عليه السلام ، ومن بعده (اسحق) عليه السلام وزوجته (رفقة ) دفنوا في المقبرة المذكورة ، وكذلك نقل رفات (يوسف) عليه السلام الى نفس المقبرة .

لقد دعيت تلك البلدة فيما بعد باسم (حبرون) .. نسبة الى أحد أولاد (كالب بن يفنة) .. و في أيام الرومان أقيمت كنيسة على مقبرة ابراهيم و عائلته .. ولما دخل الفرس 614م هدموها .. حتى لم نجد لحبرون ذكرا في الفتوحات الاسلامية.

وفي العهد العربي الاسلامي ذكر المؤرخون والرحالة ، الخليل ، بأسماء (مسجد ابراهيم) و (حبرى) و (حبرون) و (الخليل) الذي غلب أخيرا على كل الأسماء ..

سكان الخليل :

وصل سكان الخليل عام 1980 م الى 50 ألف نسمة ، مع الهجرة الكثيرة لأبناءها الى خارج فلسطين من أجل العمل .. و من العائلات التي تنتمي الى الخليل : الجعبري ، والقواسمة و التميمي و يغمور و النتشة و أبو رميلة و غيث ..

طبيعة الخليل :

تقع الخليل في منطقة جبلية ، ومن الجبال فيها : السنداس 930م و جبل جالس 987م و خلة بطرخ 1020م و رأس طورا 1012م ..
وتنتهي مياه مرتفعاتها اما الى البحر الميت أو نهر (صقرير) أو وادي غزة أو وادي الحسي .. ومن عيونها : عين الطواشي ، وعين المسجد ، وعين سارة ، وعين الحمام .. ومن أشهر مزروعاتها العنب والزيتون والتين والمشمش .

و أهل الخليل يمتازوا بمقاومتهم للعدو ، وقد قدموا الكثير من الشهداء ..





غزة :


بلدة كنعانية من أقدم مدن العالم .. ويقول ياقوت : جاء اسم غزة من غز فلان أو اغتز به اذا اختصه بين أصحابه .. وقيل غزة بمعنى قوي أو كنوز ومخازن .. و قد أطلق عليها الفرس اسم (هازاتو) و سماها العرب ( غزة هاشم ) نسبة الى هاشم بن عبد مناف جد الرسول ، الذي توفي بها وهو عائد من الشام .. وما زال قبره في الجامع الذي سمي باسمه بحي الدرج .

وأقدم من سكن غزة هم الكنعانيون ، ثم سكنها الفليسطنيون . وبها ولد الشافعي رضي الله عنه و حملته أمه وهو طفلا الى مكة .. وقد بنيت غزة القديمة على تل يرتفع 45 م عن سطح البحر ..

ولما نمت المدينة امتد العمران الى الشمال والشرق و الجنوب .. وتنقسم غزة الى قسمين : الشرقي ويضم حي الشجاعية الذي سمي باسم الأمير (شجاع الدين عثمان بن علكان الكردي ) الذي استشهد هناك أيام الحروب الصليبية .. وحي الجديدة والتركمان ..

أما القسم الغربي : فيضم أحياء الزيتون والتفاح و الدرج والفواخير .. وقسم من حي الدرج ( وهو أقدم جزء بغزة) هناك حارة اسمها حارة بني عامر الذي يعود أصل التسمية الى عامر بن لؤي .. ومنهم عائلة الغزي التي نزلت دمشق في أواخر القرن الثامن عشر ..

و من عائلات غزة المعروفة ، عائلتان تتقاسما النفوذ الاجتماعي هما ( الشوا) و( الريس ) وهناك عائلات : بسيسو واليازجي و مرتجى وشراب والخازندار والحلبي ودار مراد ..

بلغ سكان غزة عام 1947 حوالي (40) ألف نسمة .. ووصل عددهم عام 1980 حوالي 200 ألف ، أما الآن فإن السكان أكثر من نصف مليون ..




طولكرم :



مدينة عربية قديمة كان اسمها ( طور كرم ) لقبل قرنين من الزمان ، والطور هو الجبل .. و قد استعيض عن الراء في طور لثقل نطقها مع الراء الثانية في كرم .. فأصبحت طول كرم .. ولما استحدث العثمانيون قضاء (بني صعب) عام 1310هـ جعلوا تلك البلدة مركزا للقضاء و كتبوها ب (طولكرم ) ..

تقع في منتصف السهل الساحلي بين حيفا و سيناء على الخط الحديدي .. وترتفع عن سطح البحر 55 ـ 125م ، وتبعد عن ساحل البحر الأبيض المتوسط ب 15كم .. وتبعد عن جنين 53كم و عن أريحا 100كم ..

انتزع الصهاينة من أراضيها 3 آلاف هكتار بموجب اتفاقية رودس ، التي ثبتت خط الاحتلال عام 1948 .. مع ذلك كدح أبناؤها باستصلاح ما تبقى من أرض و زرعوها بالبساتين ..

أنشئ بها مدرسة ( خضوري ) الزراعية عام 1931 والتي تبرع بأموال بناءها الثري البريطاني اليهودي ( خضوري) .. والتي أصبحت فيما بعد معهد الحسين الزراعي ..

بلغ عدد سكانها عام 1980 حوالي 30 ألف نسمة .. ومن أبناءها المعروفين ( الشيخ سعيد بن علي الكرمي ) عالم و أديب و عضو المجمع العلمي العربي في دمشق .. توفي سنة 1935 ودفن في طولكرم .. و أخوه الشاعر المعروف ( أبو سلمى ) ..


أريحـــا :


قد تكون أريحا أقدم مدينة بالتاريخ .. فهي تسبق تدوين التاريخ بمدد غير معروفة .. و اسمها كنعاني ، يعني ( الأريج ) .. و يلفظها أهلها ب ( ريحا) .. وهي أول مدينة مسورة في العالم .. وهي التي دخلها يوشع بن نون الذي بعثه موسى عليه السلام على رأس جيش ، حيث التقى جيشه بجيش (بلعم) حاكم (أريحا) آنذاك ..

تبعد عن البحر الميت ب 5 كم و عن مدينة القدس 37 كم .. كانت في صدر الاسلام من أهم المدن الزراعية بل أهمها في غور الأردن .. وهي تنخفض عن سطح البحر ب 276 م .. لذلك فان ثمارها تنضج قبل غيرها ، و من أشهر ثمارها الموز المعروف ب ( الريحاوي ) .. والبلح و الحمضيات ..

قل شأنها في القرن الثامن عشر الميلادي .. ثم عاد هذا الشأن الى العلو في مطلع القرن العشرين .. عندما نزلها جماعات من القدس و أعادوا إعمارها ، حيث كانت البدايات لاستخدامها كمشتى ، ثم تطورت تلك الإقامة لتصل الى الزراعة ، والمساكن و غيرها ..

كان عدد سكانها عام 1945 حوالي 3 آلاف نسمة ثم زاد عدد السكان بعد نزوح 1948 .. فوصل عدد سكانها عام 1961 حوالي 11 ألف نسمة ..

ومن أهم مواقعها الأثرية :

1 ـ عين السلطان
2 ـ قصر هشام بن عبد الملك
3 ـ قصر حجلة .
4ـ دير القديس يوحنا المعمدان .


الناصرة


الناصرة المدينة التي ولدت فيها السيدة مريم العذراء التي انجبت السيد المسيح.
تقع مدينة الناصرة في قلب الجليل الأدنى بين عكا وحيفا وجنين وطبرية. على تلة جبل يرتفع 400م عن سطح البحر، و300م عن مرج بن عامر، ويطل على البحر والكرمل والطور وجبال النار ونهر الأردن وغور فلسطين.
كانت الناصرة بوابة الغزاة إلى فلسطين من ناحية الشمال فتعاقب عليها الفرس واليونان والرومان والبيزنطيون والصليبيون والمغول والعثمانيون والفرنسيون والبريطانيون.
فقد احتلها الإنجليز في 21/9/1918 بعد انتصارهم في الحرب الكونية الأولى.
شاركت في كل الثورات والإنتفاضات والمظاهرات والإضرابات والمؤتمرات الفلسطينية منذ عشرينات هذا القرن ضد الإستعمار البريطاني واليهودي.
واحتلتها المنظمات الصهيونية المسلحة في يوم الجمعة الموافق 16/7/1948م. بعد دفاع بطولي من حاميتها ومن أهلها وهي تمثل اليوم أكبر مدينة فلسطينية في الوطن المحتل كما تمثل قاعدة الحياة الثقافية ومركزاً للحركة الوطنية.
تبلغ مساحة قضاء الناصرة حوالي 497533 دونماً، وتبلغ مساحة مدينة الناصرة حوالي (10226) دونماً.
قُدر عدد سكان قضاء الناصرة في عام 1931 حوالي (28592) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (46100) نسمة.
أما عدد سكان مدينة الناصرة في عام 1948 كان حوالي (17143) نسمة، وبلغ عددهم في عام 1965 حوالي (40) الف نسمة.
قام الصهاينة بمحاولة تهويد المدينة وإزالة الصبغة العربية الفلسطينية عنها فطوقوا المدينة بالعديد من المستعمرات الإستيطانية .
تحتوي الناصرة على مجموعة كبيرة من الآثار والمواقع التاريخية الهامة، ويغلب عليها الجانب الديني المسيحي، ويرجع هذا إلى إقامة السيد المسيح في الناصرة حوالي 28 عاماً، لذلك أقام المسيحيون الكنائس والأديرة، والمتاحف تذكاراً وتخليداً له، فيوجد فيها كنيسة البشارة، وكنيسة القديس يوسف، وعين العذراء


بيسان :

من المدن العربية القديمة ، كان الكنعانيون يطلقوا عليها اسم ( بيت شان ) أي بيت الإله شان .. تعتبر أحد البوابات الطبيعية لسهل مرج بن عامر من جهة الشرق .. وهي تنخفض عن سطح البحر ب 150م .. سكانها سمر جعد الشعر ، لشدة الحر الذي عندهم ، يعيشون على الزراعة ، فيزرعون الحبوب والبساتين .

وفي حديث (الجساسة ) الذي ورد بصحيح مسلم ، أن الرسول قد وضع زوال نخيل بيسان من علامات قرب الساعة .

تقع بيسان على حافة وادي (جالود) الذي يرفد نهر الأردن من الغرب ، وتبعد عن القدس 127كم ، وعن نابلس 36كم وعن جنين 33كم . وكانت تعتبر نقطة مواصلات هامة خصوصا بالعصر الحديث عندما تم مد خط سكك حديد (حيفا ـ دمشق) والذي يمر بها ، وكان ذلك عام 1905 ..

اكتسبت المدينة أهميتها لوجود قبور بعض الصحابة رضوان الله عليهم بها ، مثل قبر أبي عبيدة عامر ابن الجراح ، وشرحبيل بن حسنة وغيرهما الذين قضوا بطاعون عمواس الشهير سنة 18هـ .

ومن أهم أبناء المدينة الذين عرفهم التاريخ ، القاضي (الفاضل عبد الرحيم بن علي البيساني) الذي كان كاتبا ووزيرا للقائد صلاح الدين ، والذي قال في حقه وهو يخاطب جيشه : لا تظنوا أني فتحت البلاد بسيوفكم ولكنني فتحتها بقلم (الفاضل) ..


قلقيلية :

مدينة كنعانية عربية قديمة ، تتبع إداريا لطولكرم ، وتبعد عنها من جهة الجنوب الغربي حوالي 15كم . وهي إحدى الجلجلات الكثيرة التي ورد ذكرها في الكتب القديمة . وهي تعني الحجارة المستديرة ، ثم أخذت تطلق على أي شيء مستدير فيما بعد .

وقد كان الرومان يطلقون عليها ( كاليكيليا) . فقدت قلقيلية الكثير من أراضيها التي تقع غرب خط الهدنة مع الكيان الصهيوني . و أخرجت قلقيلية عدة مشاهير منهم العالم بهاء الدين بن اسماعيل القلقيلي توفي في سنة 849هـ ، و أحمد بن محمد القلقيلي الناظم والناثر وحسن الصوت .

قدر عدد سكان قلقيلية عام 1980 (20) ألف نسمة ، ويعود عربهم الى ناحية الدوايمة (الخليل) و معان الأردنية ، ومنهم ناس يعودون الى مصر ودير غسانة وبدو بئر السبع .


صفد :

يعني اسم صفد باللغة الآرامية ، الشد والربط ، وصفد مدينة عربية قديمة تعود لأيام الكنعانيين ، تعتبر عاصمة الجليل الأعلى . وكانت مركز للجليل الأعلى ، وضمت في العهد العثماني 78 قرية ، وفي العهد البريطاني كانت تضم 69 قرية . وترتفع عن سطح البحر أكثر من 800متر .

تحيط بصفد سهول طبيعية ، تتوسطها بحيرة الحولة ، وتمتد تلك السهول للقرب من طبريا ، لم يكن لها أثر بالفتوحات الاسلامية ، و أقدم ذكر لها في العهد الاسلامي كان في القرن الرابع الهجري ، حيث قدمها شيخ الصوفية في بلاد الشام (أحمد بن عطاء) ودفن بها .

احتلها الصليبيون و حصنوها ، ولكن صلاح الدين استردها منهم عام 584هـ وفي عهد المماليك كانت محطة من محطات البريد بين الشام ومصر ، يأتي اليها الحمام الزاجل ..

وينسب اليها عدد من العلماء ينتهي لقبهم بالصفدي ، ومنهم الشيخ ظاهر العمر الزيداني الصفدي ، وفي العصر الحديث المفكر القومي المعروف (مطاع الصفدي ) .. ومن عائلاتها المعروفة ، قبيلة الخضرا ، التي هاجر معظم ابناءها الى سوريا بعد النكبة ، وكان عدد سكان صفد من العرب عام 1945 حوالي اثنا عشر ألفا . وتعتبر صفد من أول المدن العربية في فلسطين التي ثارت على الاحتلال الصهيوني .

جميع الحقوق محفوظة © للمنتدى الفلسطيني 2000 - 2014